التغذية وعلم التغذية

يقدم قسم التغذية والنظام الغذائي في مستشفى غازي الخاص خدمات مثل تخطيط العلاج الغذائي وإعداد برامج النظام الغذائي وتوفير التدريب للمرضى الذين يحتاجون إلى العلاج الغذائي.

التغذية وعلم التغذية

يتم إجراء عمليات التنظيف وضوابط الجودة اللازمة لضمان إعداد الأطعمة المناسبة لتغذية المرضى الداخليين في ظل ظروف صحية وتقديمها إلى الخدمة.

خدمات عيادة النظام الغذائي

برنامج فقدان الوزن

يتم تطبيق العلاج الغذائي الشخصي على الأشخاص الذين يتقدمون إلى عيادة النظام الغذائي لفقدان الوزن، مع الأخذ في الاعتبار العمر والطول والوزن ونمط الحياة والحالة الصحية والنشاط البدني. من المهم أن يدخل الشخص في برنامج خاص لإنقاص الوزن حتى يفقد وزنه دون أن يفقد توازن جسمه، دون أن يشعر بالجوع، دون أن يعاني من مشاكل صحية مثل الضعف والدوخة وفقر الدم وغيرها. خاصة في علاج الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة في سن المدرسة والمراهقة، من الضروري ألا يؤثر النظام الغذائي سلبًا على النمو العقلي والبدني الصحي للطفل. يتم إعداد برنامج تغذية لخسارة 0.5-1 كجم أسبوعيًا. ومن أجل تجنب استعادة الوزن المفقود، يتم تدريب الشخص على التخلص من العادات الخاطئة والتكيف مع نظام غذائي مناسب ومتوازن. نتيجة لبرنامج فقدان الوزن الذي يتم تنفيذه مع التثقيف الغذائي الصحي، فإنه يهدف إلى تقليل الدهون في جسم الشخص. في كل فحص، يتم قياس نسبة الدهون في الجسم وكتلة العضلات ومياه الجسم ومعدل الأيض الأساسي باستخدام جهاز تحليل الدهون في الجسم.

برنامج زيادة الوزن

يحدث الضعف في الجسم عندما تكون الطاقة المأخوذة من الأطعمة اليومية أقل من الطاقة المستهلكة أو عندما لا يتمكن الجسم من استخدام العناصر الغذائية التي يتم تناولها بشكل جيد. قد يكون عدم استعادة الطاقة المستهلكة بسبب عدم كفاية تغذية الشخص من حيث النوعية والكمية، أو قد يكون بسبب عدم القدرة على استخدام العناصر الغذائية الموجودة في الجسم بسبب اضطرابات الجهاز الهضمي واضطرابات الدورة الدموية والعدوى والطفيليات. الاختلالات الهرمونية يمكن أن تسبب الضعف أيضًا. وبعد الكشف عن سبب الضعف من خلال الفحوصات الطبية، يتم إعداد برنامج غذائي لزيادة الوزن.

العلاج الغذائي في الأمراض

هو توفير العلاج الغذائي المناسب لأمراض جميع المرضى الذين يتلقون خدمات العيادات الخارجية أو المرضى الداخليين. على سبيل المثال، أمراض مثل السكري، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع الكولسترول، قرحة المعدة، فشل الكبد والكلى، أمراض المرارة وغيرها، هي حالات تتطلب العلاج الغذائي الطبي.

نظام غذاء النساء الحوامل والمرضعات

التغذية الكافية والمتوازنة أثناء الحمل والرضاعة مهمة للغاية لصحة الأم والطفل. التغذية الكافية والمتوازنة ضرورية لمنع الأم من التعرض لمشاكل مثل فقر الدم ونقص حمض الفوليك والمشاكل الصحية ذات الصلة، وتساقط الشعر، وفقدان الأسنان وغيرها من نقص الفيتامينات والمعادن أثناء الحمل. سكري الحمل، الذي يحدث لدى بعض النساء أثناء الحمل، هو حالة تتطلب العلاج الغذائي. لكي ينمو الطفل بشكل صحي، ويولد بوزن طبيعي، ويتمتع بنمو جيد بعد الولادة، يجب أن تحصل الأم على تغذية جيدة. بالإضافة إلى ذلك، فإن زيادة وزن الأم أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية أمر شائع في مجتمعنا، ويمكن منع الوزن الزائد المتبقي دون فقدانه من خلال برامج التغذية المناسبة. تغذية الأم بالأغذية المناسبة خلال فترة الرضاعة يزيد من إدرار الحليب.

نظام غذاء الرضع-الطفل-الكبار-المسنين

تختلف احتياجات الجسم الغذائية في كل فترة من الطفولة إلى الشيخوخة. يعد إعطاء حليب الثدي والأغذية التكميلية في الأوقات المناسبة وبالطريقة الصحيحة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة أمرًا مهمًا جدًا لنمو دماغ الطفل وجسمه. وبما أن النمو والتطور يستمران بسرعة خلال مرحلة الرضاعة والطفولة، فإن تناول كمية كافية من العناصر الغذائية مثل الطاقة والبروتين والفيتامينات والمعادن أمر ضروري. عند البالغين، يؤثر العمر والطول ونمط الحياة والأنشطة البدنية والحالة الصحية على الاحتياجات الغذائية. في سن الشيخوخة، تنخفض احتياجات الطاقة بالتوازي مع انخفاض النشاط البدني ومعدل الأيض. خلال هذه الفترة، غالبا ما يتطلب وجود أمراض مزمنة مختلفة تنظيم النظام الغذائي.

نظام غذاء الرياضيين

يجب على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة أن يستهلكوا عناصر غذائية أكثر من الأشخاص العاديين. لأن الطاقة المستهلكة يوميا عالية. يؤثر نوع الرياضة التي يتم ممارستها وعمر الشخص وطوله وحالته الصحية على الطاقة المطلوبة. ويجب إعداد برنامج تغذية مناسب للوقاية من الضعف وتأخر النمو، خاصة عند الأطفال الذين يمارسون الرياضة خلال سنوات نموهم وتطورهم. تؤثر التغذية غير الكافية وغير المتوازنة سلبًا على أداء الرياضيين وصحتهم.

منشورات المدونة